مكتبــة الكليـــة
أنقر للإطلاع على الفهرس الالكتروني للمكتبة
الاتفاقيات والتفاهمات
تابعنا على الفيسبوك
جامعــة سطيــف
دروس على الخط
صفحة التواصل
قواعد بيانات
ماستر إقتصاد إسلامي

 

ماستـــــر إقتصاد إسلامي
قسم العلوم الاقتصادية

 


 

لم يعد الاقتصاد الإسلامي غائبا في الأدبيات الاقتصادية العالمية المعاصرة، بل هو حقيقة نظريةأبرزتهامحاولات جيدة وجادة حاولت تحديد وإبراز معالم منهج و موضوع  علم الاقتصاد الإسلامي، وأسست معاهد، ومراكز ، وأقسام في الجامعات متخصصة في مجال الاقتصاد الإسلامي، يأتي على رأسها مركز أبحاث الاقتصاد الإسلامي بجامعة الملك عبد العزيز بجدة، والمعهد الإسلامي للبحوث والتدريب التابع للبنك الإسلامي للتنمية بجدة ، والمعهد العالمي للاقتصاد الإسلامي في جامعة إسلام أباد ـ باكستان ـ ومركز الدراسات والبحوث في الاقتصاد الإسلامي ـ إكس ، فرنسا ـ ومركز التدريب والبحوث الإحصائية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد الإسلامية في أنقرة ، إلى جانب الجهود الفردية الفذة التي تشارك في هذا المجال .
ولم يقتصر الأمر على مستوى التنظير ، بل جاءت تجربة المصارف الإسلامية، مؤسسات التأمين التكافلي، مؤسسات الزكاة ، مؤسسات القطاع الوقفي والتطوعي، صناديق الاستثمار الإسلامية...إلخ كأوعية تنفيذية ومراكز تدريب ميدانية ، ومختبرات عملية لحركة الاقتصاد الإسلامي تغني التنظير، وذلك باختباره ميدانياً ، وتتقدم بالمشكلات والمعوقات التي تعترض المسيرة والتي تقتضي حلولاً واقعية ذات أولوية في الدراسة .
 ومن هنا جاء هذا التخصص في كليتنا  بغية توفير الإطار المختص للبحث في هذا النظام الاقتصادي وتطبيقاته من خلال استراتيجة تكوين مختصين في الاقتصاد الإسلامي على أسس علمية وأكاديمية متشبعين وملمين بالجانب الاقتصادي والجانب الشرعي ( الفقهي ). وتحمل طبعا هذه النخبة المكونة على عاتقها صياغة وبناء نظرية اقتصادية إسلامية متكاملة على المستوى المعرفي، تمهد فيما بعد لممارسات عملية اقتصادية تتوافق والموروث الحضاري الإسلامي باعتباره شموليا يسعى إلى تنظيم حياة الأفراد والجماعات و الدول و يحافظ على التماسك الاجتماعي و التكافل بالقضاء على ظاهرة الفقر و الإقصاء و الاستغلال و البطالة في ظل تحقيق الفعالية الاقتصادية.

 

أهداف التكوين في التخصص:
  • يهدف هذا التكوين إلى إعداد  إطارات في العلوم الاقتصادية ، متخصصين في مجال البحث في مختلف مجالات الاقتصاد الاقتصاد الإسلامي، و ذلك لسد الفراغ في مجال الأبحاث العلمية برؤية اقتصادية وإسلامية في مختلف مراكز البحث والمخابر المنتشرة في جميع جامعات الوطن و التي هي في حاجة ماسة إلى مثل هذه الأبحاث النظرية خصوصا في ظل الأزمات التي يشهدها الاقتصاد العالمي ذو الطابع الليبرالي القائم على مذهب المصلحة الفردية و اللامساواة وسوء توزيع الثروات و الفرص. هذه الأبحاث التي تعتبر اللبنة الأولى لبناء نظرية اقتصادية إسلامية متكاملة على المستوى المعرفي، تمهد فيما بعد لممارسات عملية اقتصادية تتوافق و الموروث الحضاري الإسلامي باعتباره شموليا يسعى إلى تنظيم حياة الأفراد والجماعات و الدول و يحافظ على التماسك الاجتماعي و التكافل بالقضاء على ظاهرة الفقر و الإقصاء و الاستغلال و البطالة في ظل تحقيق الفعالية الاقتصادية.
  • كما يهدف التكوين إلى تزويد المتكونين بالتعمق في المعارف النظرية والتي تخص النظرية الاقتصادية و مآخذها والإلمام بالجانب الشرعي والفقهي من خلال برامج التكوين الموزعة على مدى سنتين(السداسي الأول، السداسي الثاني، السداسي الثالث، السداسي الرابع)أي من خلال العمل البيداغوجي ألذي تقوم به فرقة التكوين بالتعاون مع مخابرالبحث.

وتتولى فرقة التكوين تغطية الدروس النظرية ويتولى باحثوا المخبر المهام البحثية بالتعاون مع إطارات المؤسسات المشار إليها أعلاه لاسيما الإشراف على الطلبة في مجال التعامل مع المعلومات الميدانية وذات الطابع التخصصي.

كما يهدف التكوين إلى:

  •  التعريف العام بأسس الاقتصاد الإسلامي
  •  التعريف بالأسس والقواعد التي يقوم عليها التمويل الإسلامي؛
  • تأهيل الطالب ليكون متخصصا في مجالات عمل المؤسسات الاقتصادية و المالية الإسلامية.
  • الإلمام بمجالات وأنشطة العمل المصرفي الإسلامي، أسواق المال الإسلامية وكذا مؤسسات الزكاة والأوقاف.
  •  تحضير الطلبة للتكوين في الطور الثالث (دكتوراه)
مسؤول لجنة التكوين: 
  • الأستاذ: 

 


 

البحث في الموقع
عدد الزيارات

جامعة سطيف 1، كلية العلوم الإقتصادية والتجارية وعلوم التسيير ، سطيف، الجزائر
للإتصال: info@eco.univ-setif.dz